الثانوية التأهيلية ابن خلدون
مرحبا أيها الزائر الكريم
إن كنت زائرا فقط يمكنك التصفح
و إن أردت المساهمة فعليك بالتسجيل


فضاء الثانوي الإعدادي و التأهيلي بمؤسسة ابن خلدون ببوزنيقة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
العضوية في المنتدى لا تعني التسجيل فقط، بل تعني المساهمة في الإغناء و التطوير، l'Adhésion au Forum ne signifie pas seulement le registrement, mais plutôt à contribuer à l'enrichissement et le développement
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 السرد بين وجهة النظر و التبئير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
souihi
عضو مجلس الإدارة
عضو مجلس الإدارة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 64
العمر : 61
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

مُساهمةموضوع: السرد بين وجهة النظر و التبئير   27/4/2009, 04:54

من المهم عند النظر إلي الطريقة التي يُنقل بها خبر ما من خلال السرد،أن نميز بين من يرى؟ ومن يتكلم؟ أي بين صيغة السرد، وصوت السرد،
ففي الحالة الأولي ـ "من يري" ـ فإن التحليل يكشف عن الشخصيةالتي توجه منظور السرد من خلال وجهة نظرها، أما في الحالة الثانيةـ "من يتكلم" ـ فإن البحث يتوجه ناحية مَن "السارد" الذي يحكي،
وهنا يعترض ((جينيت)) علي ما كان سائدا قبله فيما يعرف "بوجهة النظر"،أو "الرؤية"؛ لأنه يرى في ذلك خلطا بين العنصرين معا ـ الصيغةوالصوت ـ، فهو يسجل اعتراضه علي التنميط القديم "للسارد" الذي كان علي النحو التالي:
السارد ( أكبر من ) الشخصية
السارد ( يساوي ) الشخصية
السارد ( أصغر من ) الشخصية

حيث في الحالة الأولي يبدو "السارد" وكأنه خبير عليم بكل شيءحتى بباطن الشخصيات،

أما في الحالة الثانية فإن معلومات "السارد" تتساوي مع معلومات شخصياته، فهو لا يقول أكثر مما تعلمه الشخصية،

بدلا من التقسيم السابق بين "السارد" و"الشخصية"، يصبح هناك "التبئير"، وبالتالي فهناك الرواية "غير المبأرة"،أو ذات التبئير الصفر، وهي تلك التي لا يوجد فيها شخصيةتنقل لنا من بؤرةما، ما تراه،
وهناك الرواية ذات"التبئير الداخلي"، سواء أكان ثابتا، أي أن الشخص الذي ينقل لنا من البؤرة التي يرى منها الأحداث هو نفسه طوال الوقت،
أم "تبئيراداخليا متغيرا" فيختلف عدد الذين يبئرون الأحداث داخل الرواية،
أوتبئيرا داخليا متعددا، والفارق هنا أن أكثر من مبئر ينقلون لناالحدث الواحد من بؤر متعددة، وليس الأحداث المختلفة كما في المتغير،
وأخيرا الحكاية ذات "التبئير الخارجي"، وهي التي تتصرف فيهاالشخصيات أمامنا دون أن نعرف دواخلهاأو بواطنها أو

عواطفها،وهنا سنجد أننا نحن أنفسنا الذين نقوم "بالتبئير" تجاه الأحداث.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السرد بين وجهة النظر و التبئير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية التأهيلية ابن خلدون :: الدروس :: عربية :: 2 بكالوريا آداب-
انتقل الى: