الثانوية التأهيلية ابن خلدون
مرحبا أيها الزائر الكريم
إن كنت زائرا فقط يمكنك التصفح
و إن أردت المساهمة فعليك بالتسجيل


فضاء الثانوي الإعدادي و التأهيلي بمؤسسة ابن خلدون ببوزنيقة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
العضوية في المنتدى لا تعني التسجيل فقط، بل تعني المساهمة في الإغناء و التطوير، l'Adhésion au Forum ne signifie pas seulement le registrement, mais plutôt à contribuer à l'enrichissement et le développement
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 حوار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hanaa44
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 20
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 03/02/2008

مُساهمةموضوع: حوار   3/2/2008, 06:16

الحوار لغة مصدر حاوره ن أي جاوبه وراجعه في الكلام.
وإذا نظرنا إلى الحوار من الناحية الاجتماعية ألفيناه بعيد الأهمية لأنه لسان التخاطب بين الناس في مختلف أصقاعهم وأقطارهم.
وإذا نظرنا إلى الحوار من الناحية الفنية ألفيناه أسلوبا من أساليب الكتابة وطريقة من طرائقها. وقد استند إليه كثير من الحكماء والبلغاء والفلاسفة كأسلوب من أساليب التفكير فسقراط كان من ابرز الفلاسفة الذين اتخذوه أسلوبا وطريقة في الجدول .
تمتاز المسرحية ، بوصفها جنسا أدبيا، باعتمادها على أسلوب واحد من الأساليب الأدبية التي تستخدمها الأجناس الأدبية الأخرى ، فإذا كانت القصة والرواية تستخدمان السرد والوصف والتحليل مثلا ، ولا يشكل الحوار فيها من الوسائل الأدبية اللغوية إلا وسيلة واحدة ، قد تكون أحيانا عريضة ، فإن الاعتماد الأساسي في المسرحية يكون على الحوار .
إن الحوار هو المظهر الذي تتلقى من خلاله المسرحية، بوصفها عملا أدبيا ففراءا، وهو أيضا الشرارة التي تنطلق منها كل عناصر التكوين المسرحي حين يعلو النص المنصة المسرحية.
وعلى الرغم من أننا نبحث في المسرحية عن عناصر البناء الفني فإننا نعرفها في العنصر الفني الوحيد الظاهر على السطح في المسرحية ، أي في الحوار ، فعن طريق الحوار نتعرف الحدث والشخصية والزمان والمكان وغيرها من العناصر من خلال الجمل الحوارية التي تتبادلها الشخصيات في المسرحية.
الكاتب المسرحي آيا كان هدفه أو اتجاهه الفنين يكتب وفي ذهنه انه يكتب لخشبة التمثيل. إنه يكتب عملا أدبيا حقا، لكنه لا يكتبه كالشعر أو القصة، بل يكتبه نصا مسرحيا، ولد ليعيش على خشبة العرض المسرحي. وصدق صلاح عبد الصبور حين قال يوما بأنه اتجه على المسرح لأنه أحس أن الشعر الغنائي ضاق عن تجربته وتجربة جيله التي تحتاج إلى الأصوات المتعددة المتجاورة.
1-:le dialogue
Quand il y'a un échange de paroles direct et à haute voix entre deux personnages on dit que c'est un dialogue.
Il peut se situer dans un récit afin de le rendre plus vivant.
ليست مهمة الحوار في المسرحية أن يروي ما حدث للشخصيات ، بل مهمته أن يجعلهم يعيشون حوادثهم أمام النظارة المتفرجين ، ويلون تلك الحوادث باللون المواقف لنوع المسرحية ، ويظهر لنا طباع الناس ورودود أفعالهم وطريقة حياتهم وتفكيرهم . فهو الأداة التي يعتمد عليها لتصوير ما يفعلونه أمام الجمهور، وما ينوون فعله، وما يقولونه لغيرهم، وما يضمرون في أعماق أنفسهم...
وتمثيل المسرحية يعني تصوير ما فيها من أشخاص وأفعال وبيئة، وينهض بالتمثيل أشخاص يحسنون المحاكاة. يتقمصون شخصيات المسرحية ويتزينون بزيها وينطقون بألسنتها ويقمون بأفعالها ....
إن المتلقي يذهب إلى المسرحية وفي ذهنه انه ذاهب لمشاهدة عمل كتب للتمثيل فهو لا يتوقع ( قراءة ) عمل بل يتوقع مشاهدة (حياة) تتحرك، ثم إنه إذا قرأ العمل المسرحي فإنه يقرأه على نحو خاص جدا.
هذا كله لا ينفي أدبية النصوص المسرحية فهي نصوص مجاوزة للمألوف من ( الكلام) ولك نص منها بناءه الخاص، كما أن لهذا النصوص قدرتها على التأثير الفكري والجمالي.
عناصر المسرحية:
1- الفعل أو العمل المسرحي هو مجموعة الحوادث التي تجري ضمن المسرحية. هذا الفعل ينبغي أن يكون تاما له بداية ووسط ونهاية.
2- وحدة الفعل. وتنشأ عن وحدة الموضوع وهو حادث رئيسي تنبع منه وتعود غليه سائر الأحداث الثانوية
3- وحدة الزمان والمكان : إلى جانب وحدة الموضوع أقر الكتاب وحدتي المكان والزمان ومن بينهم ( بوالو) الفرنسي الذي قال: (( في مكان واحد وفي يوم واحد يتم فعل واحد)).
4- الأشخاص: المسرحية تحكي الحياة، وفي الحياة أفعال وأشخاص المسرحية هم أبطالها الذين يتحركون فيها. هؤلاء الأشخاص يهدف المسرح إلى كشفهم أمام الجمهور متوسلا بالحوار. لكن البطل شخصية متميزة عن الباقين.
5- الصراع: الشخصية المسرحية متحركة دائما لا تهدأ ولا تستقر تجتاز تجربة أو أكثر ، وتكون هدفا لأحداث خارجية تضطرب لها لتتعرض إلى صراعين : صراع داخلي أو صراع خارجي فتكشف طباعهاوتظهر مواقفها... الصرع وقود المسرحية مقومات.
6- الحوار المسرحي: ليس كل حوار بين شخصين أو أكثر حوارا فنيا. وحتى يكون الحوار المسرحي ناجحا لابد أن تتوفر فيه الشروط التالية:
• التعبير عن آراء الكاتب : إن أهم غرض يؤديه الحوار في المسرحية هو التعبير عن آراء الكاتب التي يضعها على ألسنة الشخصيات
• المطابقة للشخصية: أي أن يطابق الحوار شخصية المتكلم فمهمة الكاتب عسيرة في أن يجعل الحوار ملونا بألوان
الشخصيات التي يجعلها تنطق بأفكاره ومبادئه وغاياته.... ولكي يكون الحوار جيدا ينبغي أن يكون واقعيا؛ يعني أن يكون الكلام الذي يصدر على شخصيات المسرحية أو القصة طبيعيا يناسب مستواها الفكري والثقافي والاجتماعي والنفسي ؛ فكلام الكهل صاحب الثقافة الواسعة ليس ككلام الشاب الذي لم يحظ إلا بقدر قليل من المعرفة . وكلام الفلاح ليس ككلام الطبيب أو المهندس أو المحامي..... وحديث الإنسان وهو في حالة غضب أو حزن أو تألم ليس كحد يثه وهو في حالة هدوء وسعادة .
• الانسجام مع بناء الحدث : يبنى الحوار في المسرحية بحيث ينسجم مع بناء الحدث وبناء الشخصية ، ويجب أن يكون
مقيدا في نطاق العمل المسرحي فلا مقطوعات غنائية ولا مدافعات قانونية ، ولا شروح فلسفية أو أدبية ، ويجب أن يولد الحوار في المتلقي الإحساس بمشابهة الواقع .
• الحياد : المقصود بالحياد هنا حياده تجاه المؤلف ، فلا تطغى روح المؤلف عليه طغيانا يفسده .
• الرشاقة والخفة: بحيث ينتقل بين الشخصيات بخفة ويجب أن يكون مشحونا بقوة الأهواء والعواطف المصطرعة .
• السهولة والوضوح: تبدو السهولة على الحوار من جهات متعددة ، فمن حيث التفكير لا يجب أن يكون الحوار مركبا من أفكار كثيرة ، ومن حيث اللغة يجب أن يستعان فيه بمفردات معبرة عن الموقف ، متداولة تؤدي معنى محدد ا ، أو تنقل إحساسا خاصا معروفا بين الناس .
• وجوب ارتفاع الحوار المسرحي على مستوى الأحاديث اليومية العادية.
• روعة الابتداء والتسلسل والاختتام
• إثارة الكلام حول موضوع البحث فقط والابتعاد عن الحشو والابتذال.
• المباشرة: ونعني بها أن تتكلم الشخصية عن نفسها فتكشف عن رأيها وتظهر شعورها إزاء موقف معين .
• المرونة في التعبير والإيجاز والتركيز الشديد.
• استخدام الجمل القصيرة وتجنب الأسلوب الخطابي( أي الإطالة التي تجعل شخصية المسرحية كأنها خطيب يلقي في الناس خطبة طويلة).
• الاعتماد على الجمل الاستفهامية .
• تبدأ الجمل الحوارية بمطة (-) أو باسم الشخصية ويوضع كلام الشخصية بين قوسين .
• البعد عن التكلف والتصنع ( العفوية).
• الحوار نوعان: أ- خارجي يدور بين الشخص وغيره Dialogue
ب- داخلي (المونولوج) وهو مناجاة الشخص لنفسه Monologue .
• الحوار قد يكون جادا أو ساخرا.( حمار الحكيم والزواج) أحمد رضا حوحو- الحوار في القرآن الكريم.
ولهذا قال أحد النقاد الفرنسيين : (éducatif le rire est)
لابد أن نشير إلى أن الحوار من أوسع طرائق الكتابة فهو يدخل في كل باب من أبوابها سواء في الوصف أو في القصة أو في الشعر وقد عمد بعض الكتاب إلى إجراء الحوار على ألسنة البهائم كما هي الحال في بعض أمثال كليلة ودمنة لابن المقفع والشوقيات لأحمد شوقي لغايات فكرية أو أدبية .
وتشترك المسرحية مع القصة في اشتمالها على الحادثة والشخصية والفكرة والتعبير ولا يميزها عنها سوى اقتصارها على الحوار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الثانوية التأهيلية ابن خلدون :: الدروس :: عربية :: جذع مشترك آداب-
انتقل الى: